Picture PHS

الاثار البئية والإقتصادية لإعادة تدوير المخلفات .اعداد الطالب: نهى سليمان علي 35117 .اشراف ب/فضل المولي عبدالله ادريس -

مقدمة:- المقصود بإعادة التدوير هو إعادة استخدام المخلفات لإنتاج منتجات اخرى اقل جودة من المنتج الأصلي , ولإعادة تدوير النفايات العديد من المخلفات فهي تحمي الموارد الطبيعية , وتوجد فرص عمل جديده وكذالك توجد سلبيات في إعادة التدوير مثل : تكلفة الأيادي العاملة . حيث أن تحويل النفايات يتطلب فرزها حسب نوعية التحويل ( مودا سيليلوزية : كالورق و الورق المقوى ( الكرتون ) ، مواد زجاجية :كالقوارير الزجاجيه .... إلخ ) وبالتالي إلى أيدي عاملة كثيره ، وحتى إذا كان هنالك فرز أولي من قبل السكاة ( أي حاويات متخصصه لرمي كل نوع من أنواع النفايات ) ، فإن الفرز الثاني في مراكز التدقيق ضروري للحصول على فرز جيد لأنواع الفايات ( بلاستيكيه ، زجاجيه .... إالخ ) . إن الأعباء الإضافيه في هذه العملية تكون عاده على عاتق البلديات والجماعات المحلية وبالتالي ضرورة وضع رسوم على بعض النفايات . إن بعض أنواع المنتجات تكون فيها نوعية المادة الأولية رديئه حيث يتم تحليلها عن طريق عملية الإسترجاع ، مثلا : تحويل الورق يعطي مواد سيليلوزية ذات نوعية أردأ وبالتالي يعطي ورق جديد ذو نوعية متوسطة ( هذا النوع من العمليات لا يستحسن تكراره أكثر من عشر مرات متتالية ) ، تحويل بعض المواد البلاستيكيه الملوثة لا يمكن إستعمالها في التغليف الغذائي . بالرغم من أن عملية إسترجاع النفايات تقلل من عمليات الدفن والحرق إلا أنها ليست وحدها كافية لتقليص النفايات . ومع أن إعادة التدوير قد انتشرت بشكل واسع في هذه الأيام إلا أنها تعد قديمة المنشا عبر التاريخ البشري ، فتوجد ادلة الي وجود إعادة التدوير منذ زمن أفلاطون اي منذ ما يقارب الأربعمائة عام قبل الميلاد ؛ كما انه توجد ادلة على وجود إعادة التدوير ما قبل الثوره الصناعية في اوروبا اذ كانت تتم عملية تحويل المواد المعدنية وابرونزية على وجه الخصوص الى مواد جديدة عن طريق صهرها ومن ثم إعادة تشكيلها مرة اخرى ، كما انه كان يستعمل التراب والتراب المتبقي من الخشب والفحم بعد حرقة كمادة اساسية لبناء الطوب ،وكانه المحفز الرئيسي على الدوام لإعادة التدوير هو الوفره الإقتصادية التي يتسبب بها نتيجة توفير كلفة البحث عن المواد الخام واستخراجها ، وخلال الحرب العالمية الثانية احتاجت الدول الى إعادة التدوير للمواد واستخدامها نتيجة لوجود نقص كبير في المواد مما زاد من التشجيع على إعادة التدوير بشكل كبير فيما بعد الحروب العالميه . ويوجد لعديد من أشكال وانواع إعادة التدوير إذ انه يمكن إعادة تدوير المنتجات التي يمكن فصل أجزاءها عن بعضها البعض بطريقة سهلة وميسرة فيمكن إستعمالها أو إعادة تشكيلها مرة أخرى ومن أشهر أنواع إعادة التدوير هو المعادن بأشكالها إذ يتم صهر هذه المعادن وإعادة تشكيلها بالإضافة الى إعادة تدوير مواد إطارات السيارات والورق والكرتون والمواد الزجاجية بالإضافة الى المواد البلاستسكية وإعادة تدوير مياه الصرف الصحي التي يمكن إستعمالها من أجل عمليات أخرى كري المزروعات ، وقد أظهرت إعادة التدوير فوائدها على المستوى العالمي بالحد من أخطار التلوث وتقليل تكلفة العمليات الصناعية وغيرها من الفوائد الأخرى التي جعلت العديد من الدول تقوم بتبنيها وتطويرها أهم أنواع إعادة التدوير : عندما يكون المنتج مركب من عدة مواد سهلة التفكيك والإستعمال يمكننا جمعها ، على سبيل المثال: 1 – إعادة تدوير القوارير الزجاجيه والمعدنية و صناعات أخرى جديدة . 2 – إعادة تدوير الورق والكرتون لصناعة ورق وكرتون آخر . 3 – إعادة تدوير المواد النسجية والألبسة . 4 – إعادة تدوير مواد الألمنيوم إلى ورق ألمنيوم لتغليف بعض قطع السيارات . 5 –إعادة تدوير إطارات السيارات الغير قابلة للإستعمال وتحويلها إلى مواد مطاطية أخرى . 6 – إعادة تدوير الفولاذ إلى بعض مركبات السيارات والأدوات . 7 – إعادة تدوير المواد البلاستيكية إلى مواد تعليب ، أكياس ، بعض أنواع الملابس ، ألعاب ، مواد منزلية ... إلخ . 8 – إعادة تدوير مياه الصرف الصحي إلى مياه صالحه بفضل محطات تطهير وتنقية المياه . نوع المواد المقبولة لإعادة التدوير تختلف من مدينة وبلد . كل مدينة وبلد لديها برامج إعادة تدوير مختلفة والتي يمكن ان نتعامل مع أنواع مختلفة من المواد القابلة لإعادة التدوير على سبيل المثال ، يعد الألمونيوم من المنتجات الإستهلاكية الأكثر إعادة تدوير في العالم . كل عام ،صناعة الألمونيوم تدفع اكثر من 800 مليون دولار أمريكي لعلب الألمونيوم الفارغة . إعادة تدوير علب الألمونيوم هو عملية حلقة مغلقة حيث ان علب المشروبات المستخدمة التي يتم إعادة تدويرها تستخدم في المقام الأول لصنع علب المشروبات . علب الألمونيوم المعاد تدويرها تستخدم مره اخرى لإنتاج علب جديدة او لإنتاج منتجات ألمونيوم اخرى ذات قيمة مثل كتل المحركات وواجهات المباني والدراجات . في اوروبا حوالي 50% من لألمونيوم شبة المصنع والذي يستخدم لإنتاج علب المشروبات الجديدة وغيرها من منتجات التعبئة والتغليف يأتي من الألمونيوم المعاد تدويره. من بين اللدائن تعد زجاجات التير فيثاليت والولي إيثلين عالي الكثافة الأكثر إعادة للتدوير وتشكل جزءا لا يتجزأ من برامج إعادة التدوير ولها إستخدامات كثيرة وأسواق راسخة . ولقد زاد نمو إعادة تدوير الزجاجات من خلال تطوير تكنولوجيا التجهيز التي تزيد من درجات نقاء المنتج وتقليل التكاليف التشغيلية . اخطار النفايات على البيئة:- تحلل النفايات يؤدي الى تسرب ما تحتوية من سموم الى مصادر المياه سواءكان جوفية او سطحية .وتلوث التربه يؤثر على دورة الطعام الى جانب تلوث مياه الشرب وبالتالي تمثل اخطار على سلامة الناس. كما ان النفايات تبعث غاز ات ملوثة للجو تؤدي الى مخاطر كثيره على الإنسان والنبات والمخلوقات الحية ,اذ تؤثرعلى التنفس الى جانب انبعاث الروائح الكريهه ,كما انها تؤذي النظر لما تسببه اكوام النفايات من طغيان على المناظر الطبيعية وتشويه للقيمة الجمالية التي يحرص الإنسان عليها . فوائد إعادة التدوير :- لها فوائد بيئية واقتصادية واجتماعية كبيرة جدا وتعتبر أفضل طريقة على الإطلاق للتخلص من من النفايات والحفاظ على سلامة البيئة والإنسان لذلك اتجهت كثير من دول العالم المتقدم لسياسات إعادة التدوير للتخلص من النفايات . ومن فوائد عملية إعادة التدوير مايلي:- الفوائد البيئيه :- 1- المحافظة على نظافة البيئة بالدرجة الأولى من اضرار طمر وحرق النفايات أو تركها مكوفة . 2- التقليل من تلوث مياه البحار والمحيطات والأنهار من رمي النفايات الصلبة فيه وتهديد الأحياء البحرية . كما تقلل من تلوث المياه الجوفية من عصارة النفايات الناتجة عن طمر النفايات . 3- المحافظة على نقاء الهواء الجوي من إنبعاثات حرق النفايات والتي تفرز كميات كبيرة من الغازات السامة وثاني أكسيد الكربون الزي يزيد مشكلة الإحتباس الحراري . الفوائد الإقتصادية :- 1- تقليل الطلب على المواد الخام ، وبالتالي استمرارها لفترة زمنية اطول . 2- تحقيق عوائد إقتصادية وأرباح من المواد الخام المراد تصنيعها ، وتقيل نسبة البطالة بتوفير فرص عمل بشركات إعادة التدوير للشباب . 3- توفير الطاقة التي تستهلك في استخراج المواد الخام ثم تصنيعها ،از ان عملية التدوير هي نصف عملية تصنيعية فتستهلك الطاقة بشكل اقل . 4- تحقيق مبدأ اتنمية المستدامة من أجل المحافظة على البيئة وتقليل إستهلاك المواد الخام من أجل الأجيال القادمة. 5- توفير المبالغ -تقليل عمليات قطع الأشجار وإستنزاف الغابات عن طريق إعادة تصنيع الأخشاب واستخدامها مرة اخرى. 6- تقليل الأمراض وتكاثر المايكروبات في التجمعات السكانية نتيجة لفصل النفايات العضوية وإستخدامها كسماد مفيد للأرض 7 - المالية التي كان يتم صرفها على مكبات النفايات وعمليات الطمر. 8 - توفير المبالغ بتقليل عمليات قطع الأشجار وإستنزاف الغابات عن طريق إعادة تصنيع الأخشاب وإستخدامها مره أخرى. اضرار التخلص من النفايات بالطرق التقليدية: لم يتم اللجو لعملية إعادة تدوير النفايات إلا بعد حدوث أضرار كبيرة من عمليات التخلص من النفايات بطرق الطمر أو الحرق وتلوث المصادر المائية بشكل كامل .ومن هزه المخاطر والمشاكل التي تسببها عمليات كب النفايات التقليدية مايلي:- 1- ذيادة نسبة ثاني أكسيد الكربون .الذي يشكل السبب الرئيسي لإرتفاع درجة حرارة الأرض ، وذوبان الثلوج ، وتعرض الأرض للفيضانات . 2- تلوث المياة الجوفية نتيجة لتسلل عصارة النفايات المطمورة الى باطن الأرض. 3- تلوث مصادر المياة السطحية نتيجة لإلقاء النفايات داخل المسطحات المائية كما حدث في نهر الزرقاء في الاردن ، والنهر الأصفر في الصين. 4- تلوث التربة والتسبب بموت النباتات والحيوانات في مناطق الطمر. 5- ذيادة اعداد الحيوانات القارضة كالفئران والحشرات مما يسبب اختلالا بيئيا . اهمية إعادة التدوير :- جميع هذه العمليات تقلل من الحاجة الى ضرورة استنزاف المبيد من المصادر الطبيعية لإستخراج مواد أولية جديدة مثل :- . قطع الأشجار لصناعة الورق . .الفولاذ المسترجع يمكننا في الإقتصاد من إستعمال الحديد واستزاف المناجم من هذه الماده الحيوية . .كل طن من البلاستيك المسترجع يمكننا من اقتصاد 700كليوجرام من البترول الخام. .استرجاع 1كيلوجرام من الألمونيوم يوفر لنا حوالي 8 كيلوجرام من مادة البوكسيت و4 كيلوواط على الساعة من الكهرباء. .كل طن من الكرتون المسترجع يمكننا من توفير 2.5 طن من خشب الغابات. .كل ورقة مسترجعة تقتصد 1 لتر من الماء و2.5 كيلو واط على الساعة من الكهرباء و15جرام من الخشب. الحاجة لإعادة التدوير:- إن عملية تصنيع المنتجات تنطوي على الحصول على المواد الخام من مصادر مختلفة ، وهذه المواد قد تكون من الغابات او المناجم . حيث يتم نقلها الى مكان الصنع عادة عن طريق البر او البحر ، وهي عملية مستهلكة للطاقة. ان عملية شراء المواد الخام ونقلها تسبب التلوث بالإضافة الى استخدام الموارد الشحيحة مثل الأشجار .كل هذا بدوره يؤدي الى الإحتباس الحراري من خلال إطلاق الغازات وتآكل طبقة الأوزون التي تحمي الأرض من الأشعة الضارة من الشمس . ويلقى باللوم على ظاهرة الإحتباس الحراري تغير المناخ وعواقبة الكارثية منها هطول الأمطار في غير مواسمها او الجفاف مما يتسبب في حدوث الفيضانات والمجاعة. عادة ما يتم التخلص من النفايات بدفنها في مكبات او حرقها ، وهذه الطريقة تاخذ حيذا شاسعا من مساحات الأراضي ويمكن ان تلوث المياه الجوفية في حين ان حرقها يسهم في زيادة الإحتباس الحراري. طرق فرز النفايات:- هنالك الفرز المغنطيسي والفرز الهوائي ، وفي كلاهما يتم فرز النفايات حسب المكون ، حيث يتم كبسها ومن ثم إعادة تصنيعها . ويتم الإستفادة من الشحوم في النفايات لصناعة الصابون والشموع . كيفية الإستفادة من المخلفات:- هنالك طرق متعددة يمكن ان يتم الإستعانة بها من أجل الإستفادة من الأشياء التي سبق وأن تم إستخدامها وهذا يكون سواءعلى المستوى المنزلي او المستوى اللأعم في مجال الصناعة وهو ما يسمى ب"إعادة التدوير"، وذلك للحد من النفايات وإقلال الإضرار بالبيئة والحفاظ على مواردها من ان تنصب . المنزل هو بمثابة البيئة المصغرة للإنسان التي يستهلك من خلالها العديد من الموارد المتاحة له ، وإعادة التدوير داخل المنازل تتيح لكل شخص الإستفادة القصوى للموارد بصورة متنوعة ومتعددة في نفس الوقت . أمثله لإعادة تدوير بعض اللأغراض المنزليه:- * ديكور المنزل :- - الأقراص المرنة للكمبيوتر ، يمكن إستخدامها كروت للأغراض المختلفة أو في تزين إحدى الحوائط بدلا من ورق الحائط . - غطاء زجاجات العطور أو المياه الغازية أو المنظفات - علب الحلوى ، الكرتون وماعليها من أشكال لذيذة تعلق على باب الثلاجة بوضع قطعة منطيسية - إسطوانات الكمبيوتر التالفة يمكن إاستخدامها كناحية جمالية مع الستائر بالطريقة التي يرغب فيها ، أما عن العدد المستخدم فيتوقف على عرض الستارة وطولها . * أغراض التخزين :- - حافظة إسطوانات الكمبيوتر البلاستيكية تستخدم للإحتفاظ بقصاصات الورق الهامة من الجرائد ولمجلات ،بطاقات الأسماء ،والصور الصغيرة ، والإيصالات ، وطوابع البريد ............الخ - أواني الماء البلاستيكية يقطع الجزء العلوي منها وحسب الطول المطلوب تستخدم لتغطية أكواب العصير أو أي مشروب اخر يراد حمايته من الأتربة . * الملابس القديمة : - اذا كانت هنالك ملابس يراد التخلص منها او لم تعد ملا ئمة ،البديل هو عرضها للايجار وبذلك تستثمر الأموال التي أنفقت عليها في يوم من الايام . - يمكن إعادة إستخدام إكسسوارات الملابس القديمة . - التيشيرت القديمة يمكن أن يكون غطاء للوسادة . - جوارب الأطفال القديمة يمكن إستخدامها لحماية سماعات التلفون من اي خدوش . * متنوعات :- - أظرف الخطابات لحماية ورق الكتب من التلف عند وضعها في الحقيبة أوعند حملها لوضع الأحذية بها عند السفر . - كتب التلوين للأطفال من العناصر الهامة لتعليمهم يمكن عمل هذا الكتاب بقص الصورة الكوميدية من الأعلانات بالجرائد ثم لصقها في كراسة .   الباب الثالث نمازج للإستفادة من المخفات و إعادة التدوير الشكل يوضح إعادة تدوير التحف الفنية........المنزلية الشكل يوضح إعادة تدويرالمخلفات وإسخدامها لتصنيع الآثاثات المنزلية...... الشكل يوضح كيفية فرز النفايات........ الشكل يوضح إعادة تدوير اسطوانات الكمبيوتر وعمل تحف فنية منها.... الشكل أدناه يوضح إعادة تدوير القوارير البلاستيكية...واستخدامها لغرض الزينة الشكل يوضح إعادة تدوير الجوارب واستخدامها في تزين التحف الفنية إستخدام المخلفات في عمل المجسمات الفنية الشكل يوضح تدوير المخلفات اللإلكترونية ...... إعادة تدوير المخلفات وإستخدامها في الديكور المنزلي...



إتصل بنا